نيل دانوب ومؤتمر فينا... والمرأة النوبية

عزاز شامي ... نموذجاً

تنظم نيل دانوب للتنمية وثقافة السلام، مؤتمرا خاصاً بالمرأة السودانية، بعنوان " دور المرأة السودانية في توسيع المشاركة الشعبية والتحول الديمقراطي واعادة البناء في السودان".

المؤتمر، والذي يعقد بين 26-28 اغسطس، يتميز بمشاركة العديد من منظمات وكيانات المرأة المدنية، أو التمثيل النسائي للعديد من المنظمات داخل الوطن وفي المهجر، وسيتناول المؤتمرين العديد من االقضايا الثقافية والاجتماعية والسياسية والتاريخية، عبر اوراق عمل متعددة، يتلخص في تفعيل مشاركة المرأة في بناء المجتمع السوداني، تواصلا لاسهامات المرأة التاريخية في قضايا الوطن.

وللمشاركة الواسعة في المؤتمر من قبل نساء السودان، من شرقه وغربه وجنوبه وشماله، كان لابد من السؤال عن حضور المرأة النوبية في هذا المؤتمر، لنجد أن من بينهن، أمرأة نوبية جريئة بثقافتها، ووعيها، وادراكها بحتمية تواجد المرأة النوبية، حملت الراية بمبادرة ذاتية منها، وانطلقت تواجه التحديات، لتمثيل صوت الكنداكة النوبية، الفريدة بتاريخها وعراقة أصلها، ولتعكس قضاياها، وقدرتها على قيادة نساء السودان، في البناء     والمشاركة الشعبية في ظل ثقافة السلام والتحول الديمقراطي القادم.

عزاز شامي، امرأة حديدية، مناضلة بهموم منطقتها النوبية، تعكس أصالة الكنداكة النوبية. تشارك  في المؤتمر من خلال عضويتها في جمعية الصحفيين السودنيين بالسعودية، بورقة عمل بعنوان " تحديات المرأة النوبية"، ثابرت كثيرا في اعداد هذه الورقة، لتكون مميزة ومعبرة عن الكنداكة النوبية، في عصرها الحاضر والماضي، وباحثاً عن مستقبلها، ودورها في النهوض واعادة بناء السودان، عبر جغرافيتها، ومجتمعها.

يكفينا فخراً مشاركتها،  ونأمل في أن نشد من أزرها، وأن ندعمها بكل ماهو متاح، , وأن نتطلع الي دور أكبر بعد المؤتمر، للكنداكة النوبية.

   إدارة التحرير

 

 

رجوع